El wahat

اولا: الخارجة

مدينة الخارجة مدينة مصرية وعاصمة محافظة الوادي الجديد تقع جنوبي غرب مصر وتبعد نحو 263 كيلومتر عن مدينة أسيوط في اتجاه الصحراء الغربية وهي تشكل منخفضا يبلغ 160 كيلومتر طولا و 80 كيلومتر عرضا.

تعتبر الخارجة أكثر واحات الصحراء الغربية تطورا وتحوي أغلب التسهيلات للحياة العصرية مما يجعلها تختلف عن الواحات الواقعة في الصحراء الغربية كواحة سيوة وواحة الداخلة مما يجعل وصف الواحة وصفا غير دقيق قد لا ينطبق عليها.

الأحياء السكنية

شارع جمال عبد الناصر أشهر طرقات المدينة

مدخل مدينة الخارجة

الخارجة القديمة

أبنية من الطوب اللبن شوارعها ضيقة ومتعرجة ومسقوفة بخشب الدوم النخيل وكان لكل شارع بوابة تغلق عند حدوث أي عدوان من البدو. وقد بنيت من القرن العاشر الميلادي علي طراز إسلامي تتوسطها عيون الماء مثل (عين الدار)ويمثل كفاح أهالي الوادي الجديد منذ مئات السنين.

حي الأمـل

ويعد أول الأحياء السكنية التي تم بنائها وفقا للتخطيط الهندسي كبداية لإنشاء المدينة الجديدة.

حي المروة

ويعتبره البعض من الأحياء السكنية فقيرة الخدمات.

حي الزهور

ويعتبره البعض من أرقى الأحياء السكنية في المدينة.

حي الصفا

حي المعلمين

حي طريق الداخلة

حي شمال ناصر “باتا”

حي ميتالكو

حي الثانوية

حي البساتين

حي المتحف

حي التعمير “الاسكان المتوسط”

حي الاقتصادي “خلف قسم شرطة الخارجة”

 القرى والمراكز

زراعة النخيل والبلح من أهم صادرات المدينة

قرية الشركة

وهي أول قرية تقابل المسافر من وادي النيل إلى الوادي وبها نقطة الشركة وأكبر سجون مصر السياسية ” سجن الوادي الجديد ” وهي قرية صغيرة تعتمد على الزراعة مثل زراعة البلح والفواكه بالإضافة إلى تربية المواشي مثل الأبقار والخراف والماعز، وتزرع جميع أنواع الخضروات، وتعتمد على الري عن طريق الآبار القديمة منها والحديثة ونسبة التعليم بها كبيرة.

مركز باريس

قرية بغداد

قرية فلسطين

المعالم والمزارات

معبد هيبس – أحد أهم معالم مدينة الخارجة

المكتبة العامة بالوادي الجديد

التي تعد من أبرزالمعالم الثقافية بالمدينة ويعقد بها أسبوعيا حفلا ثقافيا يعرض ألوانا من الفنون الموسيقية والمسابقات الثقافية

قبر الجندي المجهول

نقش عليه أسماء أبناء المحافظة الذين استشهدوا في حرب أكتوبر 1973

نادي الساحة

ويشتمل على ملعبي كرة قدم وحمام سباحة أوليمبي

مقابر البجوات – بمدينة الخارجة

مجمع الصالات المغطاة الرياضي

تعرف المدينة بسياحة المعالم الأثرية إضافة الي سياحة السافاري كما توجد بها مجموعة من العيون الكبريتية والمعدنية التي تشتهر بتميزها من حيث المركبات الكيميائية وعلاجها لبعض الأمراض مثل الروماتيزم والحساسية وتبلغ حرارتها نحو 43 درجة مئوية والتي يتوافد عليها العديد من السواح، ومن أهم معالم المدينة :

متحف آثار الوادي الجديد

يضم العديد من القطع الاثريه القديمة التي عثر عليها بمختلف المناطق الاثريه بالمحافظة، ومنها لوحات فرعونية عثر عليها في منطقة قلاع الضبة ببلاط، وتماثيل للإله حورس ،وتمثال الأسد الرابض بوجه إنسان والذي عثر عليه في معبد دير الحجر، إضافة إلى مجموعه من الأواني الفخارية من العصر القبطي وبعض القطع عثر عليها بمنطقة موط بالداخلة.

معبد هيبس

مقابر البجوات

تقع خلف معبد هيبس من الناحية الشمالية وسميت بذلك لكونها بنيت علي شكل قباب ويرجع تاريخها إنشائها عندما هرب الأقباط من اضطهاد الرومان في القرن السادس الميلادي واستقروا في الخارجة وحسو بالآمان فبنوا كنائسهم والتي ما زالت موجودة حتى الآن. ومنها كنيسة الخروج والتي بها رسوم تحكي قصة خروج بني إسرائيل من مصر يتبعهم فرعون بجنوده وبعض القصص الدينية التي ذكرت في القرآن الكريم والكتاب المقدس وبعد فترة من الزمان وبعد عودة الأقباط مرة أخرى كان يستغلها حجاج الدرب الغربي كاستراحات عند ذهابهم إلى الحج وفيها كتبوا ذكرياتهم وسطروا الشعر والنثر ويبلغ عدد هذه القبوات 263مقبرة.

معبد دوش

معبد الغويطة

معبد الزيان

معبد الناضورة

المسافة بين القاهرة والواحات الخارجة 600 كيلو متر مربع 

ثانيا : الداخلة

واحة ومدينة ومركز الداخلة،محافظة الوادي الجديد بمصر.

التقسيمات الإدارية

تنقسم الداخلة إلى عدة قرى تبلغ في مجملها كقرى رئيسية إلى حوالي 17 قرية رئيسية مرتبة من البداية إلى النهاية على النحو التالي :

قرية تنيدة ـ

قرية بلاط وقرية البشندى أكبر قرية في السياحه على مستوى الداخله” ـ

قرية عزبة الشيخ مفتاح ـ قرية أسمنت ـ قرية المعصرة ـ قرية الشيخ والي ـ

قرية موط (مدينة) ـ قرية الهنداو ـ قرية الراشدة ـ قرية القلمون ـ قرية القضا-قرية الجديدة ـ قرية العوينة ـ قرية بدخلو ـ قرية عزب القصر ـ قرية القصر وهي يوجد بها آثار فرعونية وإسلامية حيث يوجد به المزوقة ومسجد من العصر الأيوبى ـ قرية غرب الموهوب… الخ

المسافة بين القاهرة والواحة الداخلة  750 كيلو متر مربع

ثالثا : الفرافرة

الصحراء البيضاء بواحة الفرافرة

واحة الفرافرة هي واحة صغيرة بصحراء مصر الغربية‏ عاصمتها بلدة الفرافرة، وتقع على بعد 170 كم جنوب الواحات البحرية تبعد عن القاهرة 627 كم. ذاعت شهرتها في العالم ووضعت تحت الأضواء سياحيا وعلميا بسبب موقعها وتاريخها‏‏ ونوعية صخورها وأشكالها‏ وجوها المشمس الدافئ‏‏ وجبال الكريستال بمنطقة الفرافرة‏.‏

واحة الفرافرة

تعتبر واحة الفرافرة قرية واحدة، وهى الأكثر عزلة من واحات الوادي الجديد، وتشتهر واحة الفرافرة بتقاليدها وعاداتها القوية، يقع الجزء الأقدم للقرية على سفح تل بجانب بساتين نخيل محاطة بالنخيل، وتوجد على مسافة قريبة منها ينابيع الكبريت الحارة وبحيرة المفيد، كما يحيط بالواحة عدد من العيون الطبيعية وكثير من أشجار النخيل والزيتون.

كما يوجد بالواحة بئر تسمى “بئر ستة” وتوجد على بعد ستة كيلومترات إلى الغرب من مدينة الفرافرة وتبلغ درجة حرارة مائها 24 مئوية على مدار العام، وتوجد بها الصحراء البيضاء ذات الشهرة العالمية التي يقصدها السائحون من جميع أنحاء العالم، والتي أصبحت محمية طبيعية في العام 2002م تبلغ مساحتها 3010 كم.

لعهد قريب كانت الطرق المؤدية للفرافرة سواء من البحرية أو من الداخلة غير مرصوفة وكانت الرحلة إلي الفرافرة من أشد ما يتعرض له الباحثون من الدارسين في مختلف فروع المعرفة سواء تاريخية أو جيولوجية أو نباتية‏ ولكن الآن أصبحت ‏تربط واحة الفرافرة بالواحات الأخرى وبوادى النيل بواسطة شبكة جيدة من الموصلات البرية

 تاريخ واحة الفرافرة

يرجع تاريخ واحة الفرافرة إلى العصر الفرعوني فقد ورد ذكرها في عدد من الوثائق المصرية القديمة خاصة منذ الأسرة العاشرة في القرن الحادي والعشرين قبل الميلاد وكانت تسمى “تا أحت” أي أرض البقرة وأطلق عليها المصريين القدماء هذا اللقب لكثرة المراعي والابقار بها‏.‏

في العصور الرومانية كانت الفرافرة والواحات الداخلة والواحات البحرية هي أرض الحبوب للإمبراطورية الرومانية وسميت أرض الغلال، وتوجد في وسط الفرافرة بقايا قصر يسمى قصر الفرافرة مشيد بالطوب اللبن وقصر أبو منقار وهى آثار بقايا أبنية ترجع إلى العصر الروماني كما يوجد بضع مقابر أخرى صخرية خالية من النقوش وبقايا معبد روماني عند منطقة تدعى “عين بس”‏.

في العصر المسيحي الأول كانت الفرافرة ملاذا للمصريين المسيحيين الذين اضطهدهم الرومان وفر كثير من المسيحيين إلي الفرافرة وتركوا بصماتهم واضحة في مناطق القس أبوسعيد وعين أبشواي ووادي حنس وكلها أسماء مسيحية مصرية‏.‏ خلال فترات كثيرة من التاريخ القديم بعد دخول الفتح العربي مصر ازدهرت تجارة البلح والزيتون بين الفرافرة ووادي النيل فكانت قوافل الجمال تحمل منتجات الواحة إلي ديروط علي النيل وترجع بالأقمشة والشاي وكل ما تنتجه أرض وادي النيل والفرافرة‏.‏

خبت الفرافرة بعض الوقت لتظهر أهميتها العلمية والتي دفعت الخديوي إسماعيل والي مصر إلي تحويل رحلة العالم الألماني الشهير جيرهارد رولف عام ‏1874م لمعرفة ما إذا كان هناك حقيقة نهر بلا ماء في المنطقة أم لا‏،‏ وحاول رولف اختراق بحر الرمال الأعضم والذي يقع إلي الغرب من الفرافرة وبعرض ‏300‏ كم إلي ليبيا فلم يتمكن‏، ومن ثم اتجه شمالا بقافلة مكونة من ‏100‏ جمل و‏90‏ رجلا منهم ‏12‏ ألمانيا في مختلف فروع العلم سواء الجيولوجيا ـ النبات ـ الحيوان ـ الآثار ـ الفلك ـ المساحة ونشر كتابه الشهير ثلاثة أشهر في الصحراء الغربية‏.‏

 مكانة الفرافرة السياحية

أكتسبت واحة الفرافرة شهرة سياحية عالمية مؤخرا حتى أصبحت تنافس مدينة الأقصر في شهرتها السياحية حيث يقصدها مجموعات عديدة من البشر ما بين عالم ومغامر وطالب هدوء وراحة وعلاج من البرد القارس الذي يسود أوروبا وأمريكا‏، كما أصبحت الفرافرة حاليا مزارا لكثير من رحلات السفاري وعشاق الطبيعة والعلم‏‏ لوجود أرض طباشيرية إلي الشمال من الواحة والمعروفة باسم الصحراء البيضاء وبها من الأشكال الطبيعية ما ينبهر به السائح‏،‏ فقد شكلت الرياح كثيرا من الأنماط الصخرية علي هيئة عش الغراب وأخرى علي هيئة أعمدة حجرية بيضاء أو حوائط طباشيرية أو مخروطية‏الشكل، وأصبحت المنطقة متعة للسائحين يقفون فيها أياما طويلة يتمتعون بجوها الخلاب والهدوء ومناظرها العظيمة فهي تبدو من بعيد كأنها مدينة سكنية‏ وعندما تقترب منها تظنها جبالا ثلجية لنصاعة بياضها‏‏ وإذا وقفت أمام صخورها تظنها تماثيل صنعها فنان ماهر‏.

إلي الشمال من الفرافرة في الطريق إلي الواحات البحرية وعلي بعد‏80‏ كم توجد بللورات الكالسيت الجميلة البيضاء في موقع فريد كفيلة بأن تكون الفرافرة تتربع علي عرش السياحة العلمية والسياحية

المسافة بين القاهرة وواحة الفرافرة 627 كيلو متر مربع

رابعا : الواحات البحرية

منظر للواحات البحرية من أعلى الجبل الأسود

الواحات البحرية هي إحدى واحات الصحراء الغربية في مصر, وتتبع محافظة الجيزة، وتقع على بعد 365 كيلومتر إلى الجنوب الغربي من الجيزة. وهي تقع على منخفض مساحته أكبر من 2000 متر مربع. ويوجد بها نحو 400 عين للمياه المعدنية والكبريتية الدافئة والباردة.

الواحات البحرية كانت تتبع إقليم أوكسيرنخوس (البهنسا).
جنود الجيش الرومانى المُكَوَّنْ من الأقباط والرومان غالباً ما كانوا يتحركون قي الوادى بين مدينة أوكسيرنخوس والواحات البحرية، حيث كانوا يحتلون الجزء الشمالى من الواحة شرق الباويطى. وخلال الفترة المسيحيه عندما دخلت مصر تحت حكم الرومان، عُرِفَتْ الواحات البحرية باسم واحة البهنسا. وهى فترة لم تكن آمنة بالنسبة للواحات. القائد الرومانى هادريان هو الذى كان يُشْرِفْ على القوات العسكرية قي الواحات وذلك قي حوالى سنة 213 ميلادية.

– من المعروف أنه كان هناك احتلالاً ليبياً (النوباتايين Nobatai) الذى دُمِّرَ فيه العديد من القرى قيالواحات وفى سنة 399 وضع الرومان أو لاحقاً البيزنطيين معسكراتهم على الحدود.

 المعالم الأثرية

من أهم المعالم الأثرية بالواحات البحرية مقابر الأسرة السادسة والعشرين، وجبانة الطيور المقدسة وبقايا قوس النصر الروماني، وأطلال معبد إيزيس، وأطلال معبد يرجع إلى عصر الإسكندر الأكبر كما تحتوى على مقبرة وادى المومياوات الذهبية

كيلو متر مربع    234

 خامسا : باريس واحة

واحة باريس أو باريس الوادي الجديد هي بلدة صغيرة تقع علي بعد 90 كيلومترا من واحة الخارجة عاصمة محافظة الوادي الجديد جنوبي غرب مصر.

من أشهر آثارها معبد ايزيس بدوش ويعرف أحيانا بمعبد دوش الذي بني في العصر الروماني ويوجد بجواره قلعة تركية قديمة مبنية من الطوب اللبن وكنيسة قبطية قديمة.

تعتمد المنطقة علي السياحة الأثرية إضافة الي السياحة العلاجية حيث توجد بها مجموعة من العيون الكبريتية والمعدنية التي تشتهر بتميزها من حيث المركبات الكيميائية وعلاجها لبعض الأمراض مثل الروماتيزم والحساسية والتي يتوافد عليها السياح خصوصا من أوروبا إضافة الي الزراعة

 سادسا : ســـيـــوة

سيوه واحة في الصحراء الغربية المصرية تبعد سيوة حوالي 300 كم. عن ساحل البحر المتوسط إلى الجنوب الغربي من مرسى مطروح التي تتبع محافظة مرسى مطروح إداريا.

متوسط مستوى الواحة ينخفض 18 مترًا تحت سطح البحر. مركزها الحضري بلدة سيوه التي يقطنها ما يقارب 7000 نسمة. اكتشفت في واحة سيوة عام 2007 أقدم آثار لأقدام بشرية على وجه الأرض قدّر عمرها إلى 3 ملايين عام.

اللغة

توجد نسبة من السكان من أصل أفريقي أسود (من غرب أفريقيا جنوب الصحراء) هم التكرور الذين أثروا ثقافيا في الواحة منذ القدم، ويعد المهرجان الصوفي السنوي الذي يقام في الخريف من كل عام بمثابة حدث ثقافي وسياحي هام في الواحة.

بحكم التكوين العرقى والثقافي ظلت سيوة عبر تاريخها مرتبطة بعلاقات وطيدة مع المجتمعات التي شكلت في مجملها ثقافة الصحراء الكبرى الأفريقية وشكلت مع الواحات الأخرى محطات أساسية في رحلات القوافل عبر الصحراء ما بين أقصى المغرب ووادي النيل، كما كانت جزءا من الكيان الثتقافي والسياسي السنوسي حتى سيّر محمد علي إليها حملات لفرض النفوذ المصري عليها عندما أرسى الدولة الحديثة.

 أبرز المعالم

زراعة النخيل بواحة سيوة.

من أبرز معالم سيوة أطلال البلدة القديمة المعروفة باسم شالي. كما توجد فيها آثار معبد أمون مقر أحد أشهر عرّافي العالم القديم، وهو الذي زاره الإسكندر الأكبر عام 333 قبل الميلاد حيث نصبه الكهنة ابنا للإله أمون وتنبؤوا له بحكم مصر والعالم القديم المعروف في ذلك الوقت.

تكثر في واحات سيوة الينابيع والبحيرات الصغيرة، تشتهر بتمرها وزيتونها ومنتجات الزيوت والصناعات اليدوية من سجاد والمنسوجات.

كما كانت تشتهر بصناعة طراز مميز من الحلي الفضية، والتي لم يبق في حوزة السكان المحليين منها الكثير بسبب تكالب السواح الأوربيين الذين كانوا أول من اهتم بها.

توجد في سيوة مراكز للاستشفاء الطبيعي وفنادق فاخرة بنيت بشكل يسعى لأن يكون بسيطا ومنسجما البيئة الطبيعية والثقافية للواحة، إضافة إلى فنادق أخرى عادية؛ وتستقطب المنطقة أعدادا متزايدة من السياح كل عام.

 مشكلات تواجهها

إضافة إلى مشكلة التصحر، تواجه الواحة مشكلة مركبة في مواردها المائية تتمثل من جهة في زيادة استهلاك المياه الجوفية من الخزان الرملي النوبي بقدر يزيد على قدرته على التجدد، بسبب زيادة النشاط الزراعي واستصلاح الأراضي الذي جذب إليه مستثمرين من خارج الواحة بتشجيع من الحكومة، وكذلك بسبب صناعة تعليب المياه التي يوجد منها خمس مصانع في محيط الواحة.

و من جهة أخرى، وبسبب زيادة استهلاك المياه، تعاني الواحة من تدهور نظام تصريف المياه الزراعية فيها مما يؤدي إلى تملّح الأراضي وهدر للمياه في شكل نمو مساحة بحيرة كبيرة من المياه العادمة التي لا تصلح للزراعة ولا الشرب.[1]

كما تواجه الواحة مشكلات أخرى، بعضها مرتبط بمشكلات التنوع الأحيائي التي تشترك معها بيئات عديدة بسبب النشاط الإنساني، سواء المحلي أو ذلك الناتج عن السياحية، وكذلك مشكلات متعلقة بالهوية الثقافية لسكان الواحة.

كانت الواحة على مر تاريخها مجتمعا منعزلا منغلقا يتصف بنظام اجتماعي مستقر له تقاليد وعادات خاصة، إلا أن الانفتاح الذي شهدته في العقود الأخيرة بسبب السياحة أحدث تغيّرات في الأنماط السلوكية السائدة بين الأجيال الحديثة، مثل ظاهرة تسوّل الأطفال من السائحين التي لم تكن موجودة من قبل.

كما أن سعي المزارعين إلى زراعة الأصناف المطلوبة تجاريا أدخل إلى الواحة أمراضا زراعية جديدة لم تكن موجودة في نظامهم الزراعي شبه المعزول.

 تاريخ

المبانى الطينية المنتشرة بالواحة.

 زيارة الأسكندر الأكبر لسيوه

بعد أن استولى الأسكندر على مصر وشرع في إنشاء مدينة الأسكندرية خطر له ان يزور معبد أمون بسيوه الذي قد نال شهره عمت آفاق العالم القديم بأسره وفى شتاء عام 331م خرج الاسكندر بموكبه من الإسكندرية يصحبه بعض رفاقة مع وحدات من الجيش متجه إلى ناحية الغرب إلى باراتونيم (مرسى مطروح) حاليا ومنها إلى جنوب في طريق القوافل المعروفة باسم سكة السلطان. ويحكى أنه بعد ايام نفذ الماء الذي معهم واستولى الرعب الجميع وحاورا فيما يفعلون إلا ان العناية الالهية قد حلت فقد هطلت أمطار غزيزة مع أن هذه المنطقة نادرة المطر وبذلك أستطاعوا ملئ حرارهم من السيل ولكن بعد عدة

أيام هبت عاصفة رملية شديدة من الجنوب وضاعت معالم الطريق وفجأة ظهر لهم طائران يحلقان في السماء وفى الحال اصدار الأسكندر أوامره بأن تتبعهم القافلة قائلا: ان هذين هما رسولا من أمون وعلى هداهم وصلوا إلى سيوه ويبدو أن الاسكندر لم يخبر كهنة أمون بهذه الزيارة ولذلك ظهر الاندهاش عندما راى أهل سيوه وكهنة أمون القافلة القادمة وفى الحال خرج الكهنة لاستقباله عند البوابة وصاحبوه حتى معبد أمون وعلى بابه وجد الكاهن الأكبر يدعوه أن يدخل إلى الصومعة الداخلية لكى يستشير آمون بنفسه إكراما لشخصه ومكانته ولما خرج بدا عليه السعاده والرضى ولما ساله رفاقه بعد ذلك عما حدث رفض ان يبوح بشئ من هذه الأسرار واعلن انه لن يبوح بها إلا لأمه ولكن مات قبل أن يصل إليها ودفن وهو يخبئ في صدره الأسرار التي قالها له أمون

المسافة بين القاهرة وواحة سيوة 617 كيلو متر مربع

خريطة لواحات مصر

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: